جمهورية بولندا

 

           تقع بولندا في وسط القارة الأوروبية، حيث تمثل الحدود الفاصلة بين دول أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية. وتحتل المركز التاسع من حيث المساحة على مستوى أوروبا، وقد تم رسم حدود الأراضي البولندية في أعقاب الحرب العالمية الثانية وذلك بواسطة الدول المنتصرة في الحرب مما أدى إلى فقدانها 20٪ من إجمالي المساحة قبل الحرب.

المركز الصحي أوسترون

 

يقع هذا المركز على بعد حوالي 3 ساعات من مطار العاصمة البولندية وارسو (370 كيلو متر) في المنطقة الجبلية بسكيد شلونسكي.

1/4
الحدود

تمتد حدود بولندا غرباً مع ألمانيا وجنوباً مع الجمهورية التشيكية والسلوفاكية، وتحدها شرقاً كل من أوكرانيا وروسيا البيضاء وليتوانيا وروسيا. 

 

 

المساحة

312،685 كم مربع.

 

 

التضاريس

تتكون أراضي بولندا منطقة طبيعية انتقالية بين المناطق المنخفضة في شرق أوروبا والمناطق المنخفضة في شمال ألمانيا.

طبيعة البلاد في الشمال سهلية بينما تزداد المرتفعات كلما اتجهنا جنوباً.

تشكل سلستي جبال السوديت وكارباتي حدود بولندا الطبيعية مع جمهورية التشيك وسلوفاكيا, وأعلى جبل هو جبل ريسي. كما يعد  نهر الفيستولا هو أطول نهر، ويليه نهر أودرا الذي يكون الحدود الطبيعية مع ألمانيا.  كما تغطي الغابات 28% من مساحة البلاد .

 

 

الطقس

يسود البلاد مناخ معتدل ما بين المناخ البحري والقاري. والمناخ السائد في شمال وغرب بولندا هو مناخ بحري معتدل شتاؤه جليدي رطب وصيفه بارد تتساقط فيه الأمطار بقدر كبير. أما الأجزاء الشرقية من البلاد فيسودها المناخ القاري شديد البرودة في الشتاء والصيف أكثر حرارة وجفافاً. أما أفضل الأوقات المناسبة لزيارة بولندا فهي مابين مايو وسبتمبر حيث يكون الطقس دافئا ومشمساً بينما تبدأ في سبتمبر أجمل الفترات والتي يطلق عليها "الخريف البولندي الذهبي".

 

 

السكان

يشكل البولنديون الأصليون الغالبية العظمى من السكان. وقد خضع بعضهم إلى العديد من عمليات التهجير الجماعي أثناء سيطرة القوى المختلفة من جيرانها.  والبولنديون هم أكثر شعوب دول وسط وشرق أوروبا نمواً ، على الرغم من أنه قد قتل وشرد منهم عدة ملايين في الحرب العالمية الثانية.

 

بلغ عدد سكان بولندا حسب التعداد السكاني الذي أجري في ديسمبر 2007 حوالي 38,116,000 نسمة، الأمر الذي يضعها في المركز الرابع والثلاثون عالمياً، وهذا يضعها في المركز السابع من ناحية عدد السكان بين الدول الأوربية، والمركز السادس بين دول الاتحاد الأوربي من ناحية الكثافة السكانية.

 

 

الديانات

يدين معظم البولنديين بالديانة المسيحية التي دخلت البلاد في أواسط القرن العاشر الميلادي، وهم ينتمون إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية التي ظلوا مخلصين لها رغم أن معظم جيرانهم من البروتستانت أو الأرثوذكس. وحاول النظام الشيوعي السابق العمل على إزالة أثر الكنيسة على البولنديين، إلا أنه فشل في مسعاه. وحسب الإحصائيات الأخيرة فإن حوالي 90% من البولنديين هم كاثوليك، منهم حوالي الثلثين من الممارسين للدين و الباقي فقط اسمياً. هناك أيضاً أقليات أرثوذكسية، وبروتستانتية، ومسلمة (أغلبهم من التتار البولنديين)، ويهودية. وبولندا هي الدولة الوحيدة من دول المنظومة الشيوعية السابقة التي تعترف بالتعليم الديني.

 

 

الأقليات

توجد العديد من الأقليات في بولندا وأكثرها هي أقليات غجرية ، ولتوانية ، وألمانية ، وأوكرانية ، وروسية بيضاء ، وتتارية (مسلمة)، فيما نجد هناك الجاليات الأجنبية المقيمة في البلاد ويكون الفيتناميون الأغلبية منهم ، يتلوهم اليونانيون والمقدونيين، ومن بينهم كذلك جاليات مسلمة أغلبيتها من العرب.

 

 

العملة

زلوتي (PLN).

 

 

المطاعم

توجد بجميع أنحاء الجمهورية البولندية العديد من المطاعم التي تتميز بالذوق العربي الاصيل مثل المطاعم اللبنانية والسورية والتي تقدم الاكلات العربية الشهيرة مثل الفلافل والحمص والمشاوي والشاورما الحلال.

 

 

التسوق

يوجد العديد من المحلات التجارية العالمية المعروفة بأرخص الاسعار مع الحفاظ على الجودة.

مصح كولومنا ميدكا

 

يقع هذا المصح على بعد ساعة ونصف تقريباً من العاصمة البولندية وارسو (160 كيلومتر) باتجاه الجنوب الغربي وهو من ضمن المنتجعات الحديثة ذات الطراز العصري للنقاهة والاستجمام والتخسيس.

مركز التأهيل الشامل

 

يقع هذا المركز بمدينة كونجستين على بعد 20 كيلومتر من العاصمة البولندية وارسو والذي يعد من أفضل مراكز إعادة التأهيل في بولندا.